سنةٌ جديدة، أي بداية جديدة، والبدايات تقتضي التغيير الإيجابي بالطبع. يبدأ الناس بوضع أهداف يريدون تحقيقها خلال هذه السنة، ويتخذون قرارات قد تكون مصيريّةً أحياناً.

من السهل على أيّ شخص اتخاذ عشرات القرارات، ووضع الكثير من الأهداف، لكنّ التحدي يكمُن في القدرة على تحقيق هذه الأهداف والالتزام بها حتّى النهاية.

إليكم مجموعة من أبرز القرارات التي يتخذها معظم الناس مع بداية السنة الجديدة وغالباً ما يفشلون في الالتزام بها:

1- خسارة الوزن

يقرّر معظم الناس أنّ هذه السنة هي السنة التي يجب أن يخسروا فيها الوزن، وصولاً إلى الجسم المثالي. من السهل بالطبع اتخاذ قرار مشابه، لكنّ مقاومة المُغريات بدءاً بالبطاطس المقلية، والبيتزا، وصولاً إلى الشوكولاتة ليست بهذه السهولة، خاصةً إذا كنت تمتلك صديقاً نحيفاً يمضي ثلاثة أرباع يومه في تناول الطعام.

وبين محاولات ممارسة الرياضة التي تنجح في الأشهر الأولى من السنة غالباً، ومقاومة الطعام اللذيذ الذي سيبدأ بالظهور أمامك في كل مكان، لا تحزن في حال زاد وزنك مع نهاية السنة؛ لأنّ البعض يحلمون بكسب مزيد من الوزن ولا يستطيعون!

2-  ممارسة الرياضة

إذا كنتَ ممن قرروا خسارةَ وزنهم، فأنت حتماً تنوي ممارسة الرياضة، واتباع نمط حياة صحي. من المرجح أن تحصل على اشتراك في نادٍ رياضيّ، اليوم الأول هو الأصعب بالطبع، لكنّ ذلك لا يعني أن تمنح نفسك إجازة لمدة أسبوع قبل أن تعود مرّة أُخرى. وفي حال قرّرت ممارسة الرياضة في المنزل، فعليك أن تمتلك إرادة حديدية لتنفيذ ذلك، إنّني أُحاول تنفيذ هذا القرار منذ 5 سنوات!

3- سوف أدرس بجِدّ وسأقرأ مزيداً من الكتب!

نعم يا سادة، علينا أن نعترف أنّ أغلبنا يضع هذا القرار على رأس قائمة أهدافه كلّ سنة، لكن هل نفعل ذلك حقاً؟ نردد هذه الجملة دائماً وينتهي بنا المطاف -غالباً- أمام شاشة التلفاز بحثاً عن فيلم، دون نسيان هواتفنا التي لا تفارقنا أبداً.

الآن، ربما أصبحت تشعر ببعض تأنيب الضمير، فتجد نفسك أمام خيار قراءة كتاب ما أو رواية، محاولاً إقناع ضميرك بأنّك تفعل شيئاً مفيداً على الأقل. لقد حاولت فعل ذلك مراراً لكنّني لم أُكمل الرواية ولم أدرس سوى ليلة الامتحان.

4-سأقضي وقتاً أقل على مواقع التواصل الاجتماعي

إذا كنت من أصحاب القرار السابق، فأنت حتماً قد عزمت على تقليل الوقت الذي تقضيه على مواقع التواصل الاجتماعي. ستبدأ الرسائل تتدفق إلى هاتفك في اللحظة التي تتخذ فيها هذا القرار، وستظهر أمامك أكواماً من الصور والفيديوهات المضحكة؛ وما أن تنتهي سيكون الوقت قد مرَّ بسرعة الضوء. ستقول في نفسك: “حسناً أنا متعب الآن، يُفضَّل أن أنام وسأدرس غداً”.

في هذه الحالة، ليس أمامك سوى حل واحد وهو إطفاء شبكة الـ(Wi-Fi) وإقصاء هاتفك من المكان الذي تتواجد فيه.

5- توفير المال

القرار الأخير والأصعب هو توفير المال، يقوم معظمنا باتخاذ هذا القرار، من أجل السفر أو شراء هاتف جديد. تُريد توفير المال، لكنّك لن تقاوم الذهاب مع أصدقائك إلى مطعمك المفضل، ولن تُقاوم قطعة من الملابس لم تُفارق مخيّلتك، حتى بعدما ابتعدت عن المكان الموجودة فيه. أمّا إذا كنت مهووساً بقراءة الروايات مثلي، فسينتهي بك المطاف مُفلساً في سبيل شراء المزيد من الروايات.

لكن ذلك لا يعني أنك لن تتمكن من تنفيذ قراراتك، أنت تحتاج إلى الإرادة والإصرار للوصول إلى هدفك، كما أنّ تنظيم وقتك وتقسيم المهام التي تنوي إنجازها إلى مهام صغيرة حتى تشعر أنّك تُحقق إنجازاً فعلاً.

ماذا عن مخططاتكم للعام الجديد؟ شاركونا إياها!